Login

Register

Login

Register

الحوار المؤثر

الحوارات في كل أحوالها تؤثر علينا ، والمهم إننا نعرف أي الحوارات تأثيرها إيجابي وأي الحوارات تأثيرها سلبي ، ولأجل معرفة التمييز بين الحوارات الإيجابية والسلبية ولأجل تصميم الحوار الإيجابي . وبدل من أن تكون الحوارات سلبية .

الحوارات مركز شخصيتك :-

قد تتسائل كيف يكون للحوارات تأثير إلى هذا الحد ، وبالنظر إلى الحديث الحواري تستطيع التأكد كيف أن كل لقاء أو حوار تحصل لك استنتاجات أو نتائج جديدة أو نتائج تعزز نتائج سابقة ، ووفق تلك المعطيات تفكر في نفسك وعلاقتك وعملك وتحدد حياتك وكيفية تصرفك حيال كل أحد .

الرؤية الهادفة:-

من هنا نستطيع  معرفة أهمية الحوار وأهدافه وفوائده ونتائجه وتأثيراته عليك . ومن الواضح والذي يمكننا الإتفاق عليه أن الحوارات تصنع لك نقله كبيرة إذا أردت أن تستفيد منها .

التعامل الجاد :-

بعد وصولك إلى النتائج الجديدة في موضوعنا الحالي ، تحتاج إلى أن تتعامل مع الحوار بطريقة جادة وحريصة وحذره والحد الذي يتعدل في حوارك كل شي وكل أسباب الحوار .

د.ناصر الفريح

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

%d مدونون معجبون بهذه: