الحوار العقلاني

يقال دائما في المحادثات ( الحوار العقلاني ) ، وفي معظم الأحيان لايعطي الحديث أي انطباع أنه عقلاني . هناك دائما حاجه لمعرفة الحديث العقلاني وبالإتفاق على الحديث الذي يخضع إلى العقلانية . يتحول الحديث الحواري إلى حديث وحواري عقلاني .

  • الحوار الهادف والمفيد:-

الحوار الذي تحاوره الطرف الأخر هو حوار ليس حديث عن اللقاء أوحوار نقاشي حاد . أو أي شكل من أشكال اللقاءات الغير هادفه .

  • الحديث التبادلي:-

أن الحوار هو حديث يتفق على موضوع اللقاء ويحدد بالإتفاق موضوع واحد ويخص عدد جلسات أو جلسة للموضوع .

  • الإتفاق على الأدوار :-

أن كل حوار بين اثنين أو أكثر يعتمد على الأدوار التي يتفق عليها .

المتحدث يأخذ دور المتحدث الذي يثير الموضوع

المنصت دور المرشد والناصح . يتم تبادل الحديث على أساس كل واحد يعرف دورة ويعرف طبيعة دورة والمهم أن يلتزم كل واحد بدورة .

  • الحديث لأجل الحوار :-

الحوار العملي هو الحوار الذي يعني الحديث المتبادل والحوار النقاشي الذي يعالج مشكله أو يبني أهداف أو يعزز اراء مهمه .

للمحاورة مكانه في حياتك واهتمامك في صياغة شكل المحاورات واللقاءات يجعل كل لقاءاتك هادفة وضرورية ومهمة .

  • الحوار لأجل التحفيز:-

الحوار الذي تصنعه مع علاقاتك يطور لك التفكير الجماعي والتفكير الإدراكي . والحديث لابد من أن يحتوي على كل الجوانب الإيجابية . والمهم أن تتوقف عن الحوارات التي في الأصل سلبية والحوارات المضيعه للوقت والتي تزيد من تشوشك .

د. ناصر الفريح

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

%d مدونون معجبون بهذه: