العقل المتمكن 25

أن فكرة العقل التمكن مرتبطة  بدرجة التمكن التي تشعر بها ، ولعل بعض الناس يشعرون بأنهم قادرين على تيسير شؤون حياتهم دون الحاجة إلى أي نشاط ذهني جديد .

لكن القياس الذي يؤكد مدى نجاحك في تحكمك في عقلك وعدم تحكمك هو تأثرك في داخلك من النتائج التي تحصل نتيجة لما يجري في حياتك .

وقياسك إلى راحتك وهدوئك الذهني ، وإستقرار شعورك ، ومستوى إيجابية نظرتك لنفسك ولحياتك وللناس من حولك .

  • التمكن تصور واقعي :

حاجتك للتمكن يعتمد على ممارستك التمكن والتصرف في داخلك بطريقة أو بعدة طرق تدل على تمكنك من ذاتك وتمكنك من أفكارك .

  • التمكن من أفكارك:
  • الأفكار لا تتوقف على النشاط الذهني ، للأفكار تأثير كبير على تصرفاتك وصحتك ، وثقتك في نفسك .
  • ممارسة التواصل مع أفكارك سلوك ذهني إيجابي بشرط أن يكون محتوى حوارك كله يصاغ على شكل حديث إيجابي .

– تفكيرك يحتاج إلى متابعة واضحة  ويحتاج إلى تقدير لنفسك ونظرتك الإيجابية عن نفسك مع كل فكرة .

– تعاملك مع الفكرة لابد أن يكون بالتبادل بينك وبين تفكيرك ، وان يكون مؤسس للنظر فقط بالحلول.

-تفكيرك هو أختيار دائم وأنت تختاره بشكل مستمر وتراه وتدرك ضرورته في ذاتك .

– تتعامل مع أفكارك على أنها مهمة ومؤثرة وتنطلق منه إلى عالم واقعك وتعتمد على فكرتك .

– نفذ ما تقوله لك فكرتك وتقوم في تعزيز فكرتك  وتحوله إلى تصرفات تثق به .

العقل المتمكن:  تلك هي واحدة من فوائد الممارسة الذهنية للتمكن من عقلك وحياتك.

 

د.ناصر الفريح

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

%d مدونون معجبون بهذه: