Login

Register

Login

Register

خطّط لأهدَافك

خطّط لأهدَافك

التخطيط للأهداف الشخصية

نرحب بقرائنا الأعزاء في التدريب الاستراتيجي على الأبعاد الزمنية الذي امتدت تجاربه وخبراته على مداعشرين سنة، ساعد البرنامج آلاف المشاركين في كل دول العالم على تحقيق أفضل النتائج في العمل الوظيفي، كما ساعدهم

على الوصول إلي تصحيح ومعالجة الكثير من المشاكل الاجتماعية، لقد حقق التدريب التقني تطور شخصي في إدارة الخطط المستقبلية.

 يعتبر التدريب بالقياس الزمني لعلاج الواقع من أنجح التدريبات في علم النفس الحديث وأنجح وسائل التنمية البشرية، وتميز تدريب الزمن بسرعة تحقيق النتائج الإيجابية.

ان التدريب الشخصي يحمل مفاجآت كثيرة يمكن أن يحققها المشارك في التدريب الشخصي و يضع بالتدريب تاريخه الجديد و مستقبله.

 تعلم تصميم الأهداف

تصميم برامج الحياة الخاصة:

 ان التدريب الفردي، فرصة قيمة لتعلم تصميم أهداف شخصية، و بالتدريب على مواجهة قدراتك الكامنة، تفهم كل ما تملك من امكانيات و يعد التأهيل الشخصي

البرنامج الاكثر إثارة، الذي يعينك على الأجابة على الكثير من التساؤلات عن إمكانيتك والوصول لقياس قدراتك الحقيقية:

إلى أي حد نحن نستخدم قدراتنا العقلية؟

ماذا نعرف عن أنفسنا؟

كيف يمكن أن نتعرف على قدراتنا؟

هل ممكن الاستفادة أكثر من قدراتنا؟

ما الذي منع الإنسان من التعرف على قدراته، لماذا؟

هل تم فعلا استخدام الإمكانيات العقلية؟

هل أدوات التغيير سهلة في متناول الجميع؟

   يعتبر برنامج الهندسة العقلية من أحدث البرامج العالمية تأثيرا، فقد استطاع الباحثون الوصول إلى أسرار كثيرة عن العقل البشري بعد أكثر من أربعين سنة من البحث والتجارب الناجحة، حيث استخدمت تقنيات البرامج في جميع الظروف وعلى جميع المستويات العمرية وحقق نتائج باهر، لقد نجح التدريب الشخصي في تعليم المتدربين وسائل لصياغة برامجهم التدريبية.

  لقد تميز البرنامج بسرعة الاستخدام ودقة النتائج، وفي كل يوم يمضي يتم تطوير البرنامج ويؤدي لظهور نتائج إيجابية أكثر، الأمر الذي أدى إلى ازدياد اهتمام

الباحثون في العلوم الإنسانية.

يحتوي هذا البرنامج على برامج علمية ناجحة:

1– البرامج العقلية اللغوية

2– نظريات التعلم

3– نظريات علم النفس التطوري.

4 – نظريات علم الإدارة والاقتصاد

5 – مدارس التنمية البشرية.

6– التوجيه الإيحائي.

وغيرها من العلوم الأخرى التي يمكنك التعرف عليها  خلال التدريب الشخصي.

إن أفضل النظريات العلمية تفاؤلا حددت أن 20 % فقط هي نسبة استخدام قدراتنا العقلية، كما أن أكثر النظريات حداثة تصر على أن الإنسان لا يستخدم أكثر من 2% من قدراته مع اختلاف الفرو قات بين النظريات، النتيجة متقاربة وهي عدم استخدام الإنسان لقدراته الحقيقية.

إلى أي حد نستخدم قدراتنا العقلية؟ ماذا نعرف عن أنفسنا؟

إن معظم نظريات التحليل النفسي اتفقت على أهمية الحاجات، الأنا، الإدراك المعرفي، والدوافع وغيرها، واتفقت على أهمية الوصول لتحليل شخصية الإنسان وذلك للتعرف على عناصر تكوين الشخصية وللتعرف على الأدوات المحركة له وأسباب تشكل السلوك النفسي، وكيف تكون المشاعر؟

وكيف يمكن تغيير تلك المشاعر وكيف يمكن السيطرة عليها؟

كيف يمكن أن نتعرف على قدراتنا؟

كما انتشرت الآن في العالم برامج كثيرة للتغيير

  اعتمدت معظمها على:

  1- العلوم الروحية أو علوم الطاقة

  2- العلوم العقلية

  3- علم التطوير الشخصي

  كان لعلم الطاقة الأثر الإيجابي لإعادة التوازن الصحي للإنسان، إلا أنه مع علم الطاقة لا يمكن الاستغناء عن العلوم العقلية. إن قيام الإنسان بالتخلص من الشحن السلبي باستخدام الطاقة لا يمنع في معظم الأحيان من عودة المشاعر السلبية، ذلك بسبب التأثير المستمر لتكوين المشاعر.

 

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

error

استمتعت بهذه المدونة؟ بإمكانك نشرها