أهميّة البداية الصحيحة

أهميّة البداية الصحيحة

أنتَ المسؤول عن كل حالاتك التي تجري في داخلك وفي حياتك لك وحدك وأنت تستطيع الآن التعامل مع ذاتك وفي داخلك المهم أن تعرف ما هي الحالة الشخصية التي تحدث في داخلك يمكنك معرفتها باستطاعتك الآن فعلياً معرفة ما يجري في داخلك وأنت تتحدث في داخلك عن ما يجري في داخلك.

ما هو شعورك أولاً؟

شعورك الحالي هو شعورك في اللحظة أو شعورك في الموقف الذي تنتظره الآن.

التحدث عن شعورك يعني إنك تستطيع التحدث عن:

سبب الشعور؟

ماهو الأذى؟

كيف تستطيع التخلي عن الشعور؟

ما هي حالة جسمك الآن؟

التحدث عن حالة جسمك الآن؟

جسمك نشيط؟

جسمك كسول؟

جسمك متعب؟

عند التحدث عن حالة جسمك تحدث عن الأداء الذي يحدث هل تستطيع الحركة أو تستطيع أداء واجباتك اليومية هل أنت متحفز أو غير متحفز

ما هي حالة تفكيرك؟

هل هناك فكرة واضحة في عقلك؟

هل هناك رأي مهم؟

هل هناك موضوع تستطيع التركيز عليه؟

الحاضر هو المهم:

تحدث مع ذاتك عن أهمية الحاضر الآن هل هو مهم عندما تفكر الآن في حالة عقلك و جسمك وشعورك سوف تعرف حالتك المهم إنك ترغب في تغييرها إلى الأفضل.

شكراً لقرائتك

مستشارك د. ناصر الفريح

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

%d مدونون معجبون بهذه: