Login

Register

Login

Register

لماذا يتخصّص الكوتش؟

لماذا يتخصصن الكوتش؟

قبل ان تتجه لاختيار أي مهنة ، لابد ان ترتبط الرغبة في تعلم المهنة ، وبناء على درجة الرغبة ينطلق التعلم لأصول ومناهج المهنة

 

يعتبر التوجيه المهنة التي تحفز كل واحد يرغب في التعامل مع عدة مسائل تتعلق في مساعدة الأفراد والعلاقات العامة وإدارات المؤسسات

يثير رغبة التعلم والتخصص ويقدم الدعم الفكري والنفسي والمهني ، استعداد المنتسبين للتخصص ومن اي موقع يتخصصون به

يعد التوجيه التخصص الشامل الذي يغطي كل مجالات حياتك ، ويعمل التوجيه على مساعدة كل علاقاتك الاجتماعية والمجالات المهنية 

يمكنك ممارسة التوجيه بطريقة مرنة قابلة لان تمارس في أي موقع ومن غير التعارض مع قيود تعترضها اي طبيعة عمل 

باستطاعتك ان تمارس مهنة العمل كموجه مع اي تخصص ، واستعداد العمل مع كل تخصص مؤسسي ومجتمعي ، وان يعمل معهم بناء على احتياج الأفراد وطبيعة العمل والجهة التي يمثلونها

ان مبادرتك في العمل وعرض المساعدة كموجه يدفع اللقاءات للتحاور حول أهداف تخص الطرف الذي يتحقق في جلسته معك

وان تسعى كونك موجه ان تتعامل مع طلب العميل لإيجاد وسائل توصله إلى الهدف ا وان يختار هدف

الموجه لذاته

ان كل موجه يبدأ في ذاته ولان التعرف على حالة الأفراد والعملاء تتطلب عمل جهد ذاتي التفكير ، والتطلع الى فهم واقع الطرف العميل من قدرته على قراءة الواقع 

وبناء على ثقة الموجه من فهمه وطريقة تفكيره يستخلص الاجابات والانطباع عن العميل

يعرف الموجه الحالة التي يتحدث عنها العميل من خلال قيامه في محاكات تفكيره عن الطرق التي يعبر عنها عن نفسه العميل

كالحديث عن أحواله

الجمل التي يتكلم بها عن قيمه

القناعات التي يعتمد عليها عندما يتحدث عن علاقاته

الدوافع التي تجعله يختار بعض المسائل والاهتمامات

الاحتياجات المهمة لدى المتحدث العميل 

الإمكانيات التي يعترف بانه يملكها ويستطيع ان يوظفها

الأهداف التي يتطلع لها في حاضره ومستقبله

الخطوات التي يضعها في عمله او استعداده للقيام في اتخاذها

أنت كموجه تملك التفاعل الداخلي المشابه لتفاعل العميل ومع اختلاف طبيعة الشخصية واختلاف درجة الاستعداد الفكري والمعنوي

ان الموجه يعتمد في إدارته لشؤون العملاء على المشاركة ويعتمد على قدرته الإدراكية في الوصول إلى حالة العملاء وبناء على استعدادهم للعمل ورغبتهم في التعامل مع طرق طرح الأفكار  وكيفيات التفكير للموجه له للشخص الموجه له الجلسة ( العميل)

للموجه ثقة كافية في قراءة الأجواء والمسائل المهمة للعملاء ، للتفهم للغة المحاور وتصنيف المفردات والمفاهيم وتكوين الانطباع بعيدا عن اتجاهات شخصية الذات

يعتمد الموجه في محاورته على شخصية المتحدث عن الأطروحات التي يتحدث بها الشخص الذي يعقد معه الجلسة 

ولا يتدخل في مسائل السلوك الشخصي للعملاء 

مواضيع تخص المشاركة الشخصية وتهم العميل

أراء شخصية يتحدث بها عن نفسه العميل ويجدها مناسبة له

طباع يعبر بها عن ذاته واقتنائه لها 

بعض العادات التي يقبلها ولا توافق الموجه 

أخلاقيات مهمة وغير مقبولة لدى الموجه

يفضل الموجه العمل كمساعدة للأفراد والعلاقات من اجل تقديم طرق التفاعل مع أهدافهم أو لتحديد أهدافهم

يقوم في تقديم المساندة للعميل عندما يتحدث عن نفسه ويفكر في كيفية التصرف واختيار السلوك المناسب 

يدفع الموجه في تفكيره للتخلص من منهجية تفكيره التي تقيده في قراءة أحوال العملاء وشخصيا ت هم 

يتحرك الموجه خارج حدود شخصيته عندما يتأمل مع اطراف أخرى ويسعى لان يتعرف على شخصية العميل من موقع العميل وحتى يحصل على كل التغيير المناسب

وأسباب قيام العميل في السلوك الممنهج في حياته 

حصوله على طبيعة الحياة الحالية 

استقراره في بيئة المجتمع وعلاقاته التي يتعايش معها 

طبيعة التواصل والتفاعل مع علاقاته وطرق المشاركة

طرق التعامل مع علاقاته الشخصية وكيفية التواصل

أحوال معيشته وكيف يراها مناسبة له

علاقاته الأسرية وتعامله مع أفراد أسرته

استعداده للانطلاق مع علاقاته وقيادة التواصل

استعداده للعمل باتجاه أهدافه ورؤيته لخطوات العمل 

المعلومات العامة للعملاء 

ان كل الحديث الشخصي الذي يتحدث به العميل عن نفسه ، يعطي معلومات كافية للموجه ولأنه يتعرف على الاطار الأساسي للشخصية ، وتجعله قادر على ان يحدد الإمكانيات المتاحة للعمل في تهديف الجلسة

لماذا يرغب الموجه في التوجيه 

لكل واحد من الأفراد رغبة في ان يصل إلى نتيجة مهمة له وبناء على اهتماماته وانطلاقهم ، وبعض الأفراد ينساب في حياته ويترك الظروف تقوده إلى مسائل مهمة ، وبعض الأفراد يتحرك باتجاه أهدافه وفق دعم المساعدة التي يقدمها موجهي الحياة ولان ينطلق الموجه في مساعدة كل الأطراف دون تحفظ

يسعى الموجه لان يعطي الأفراد كعملاء الانطلاقة التي يحتاجونها وبمنهجية وبتوفير الطاقة النفسية والحافز  المعنوي الذي يحتاجه العميل واي مسائل للمساعدة

ويعطي الموجه السلوك المعنوي الداعم

التواصل المباشر من خارج قيود الواقع 

المحاكات الغير مقيدة لأحوال الحديث والتفكير 

الاضطلاع على الأبعاد الأخرى التي لأي تطرق لها العميل 

عرض الواقع على العميل والتحدث بطلاقة 

الاستعداد والتأهب 

الاستعداد للتفكير الحر والتعبير الحي عن مسائل العمل الشخصي 

التحدث عن الأفراد وعن علاقات الأسرة الأهل والمجتمع

الأثارة للأفراد للتحدث عن مستوى رضائهم عن انفسهم

الأطلاق لأفكار جريئة لا يتحدث بها العميل مع نفسه في العادة

التفاعل مع المسائل ذات الشأن الأهمية مع العملاء

الإسهاب في التفكير الدقيق لخطوات التفكير في الموضوع الواحد

الإسهاب في الانطلاق في جرأة التحدث عن العقبات والعوائق

الاستمرار في التركيز  على موضوع  واحد كيفية الحفاظ على الاستقرار الفكري

الاستعداد الذهني للتعامل مع الأفكار المتلاحقة للعملاء و طرق الاستقرار الذهني

التغيير الإدراكي لحديث العميل وكيفية التعبير الواعي ولإدراك الحالة الشخصية للمتحدث عن نفسه

المجاراة لاحتياجات المشاركة والمساهمة في التحدث وبلا تحفظ عن الذات 

تقديم الدعم للثقة والإشارة إلى إمكانيات الأفراد و توجيه انتباههم إلى ذواتهم

 

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

error

استمتعت بهذه المدونة؟ بإمكانك نشرها