هل العادات اليومية وسيلة للسعادة؟

تصنف العادات على أنها قيم شخصية إيجابية أو سلبية ، ويمكن تصنيفها على أنها سلوك غير مقصود ، وباستمرار العادات يقوم العمل بتحويل المعلومات إلى معان لفظية ، إذ يقوم العقل الفكري بتصنيف المعلومات الواردة بحسب نوع المعلومات ، وبحسب طريقة استقبالها وبحسب شخصية المستقبل لها ، وتؤثر العلاقات على تكوين عادات خاصة جديدة وتؤثر على عادات سلبية تتفاعل العادات الأسرية والاجتماعية مع أفراد الاسرة ، فكلما سعيت إلى تحقيق أهداف جديدة كلما كانت حاجتك لاكتساب مهارات جديدة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

%d مدونون معجبون بهذه: