الاعتناء بالشخصية والرؤية الشمولية

بأستطاعتك الانطلق الي نجاحات اخري , والانطلاق الي التميز  في ادارة العلاقات الشخصية , وتوطيد العلاقات الاسرية , ان أقدمه على توظيف امكانيات التفكير ان كل فكرة تأخذله الي واقع تفصيلها  , ومتي ماتحكمت بالتفكير , احدثه فكره تملك مقدرات تفصيلها وعلى قدر صياغتك للفكرة  , تتحكم في نتائجها ان ابداع فكرة علاقة توافقية بينك وبين اهل بيتك , يصنع بالفكرة  وسيله التوفيق بينك والطرف الاخر .

تحدث الفكرة صيفة الحوار والمعاملة ونوع الشعور , وتتوقع من الفكرة ردود الطرف الاخر , وعلى قدر ترتيب الفكرة , تضبط النتائج .

ان اعتناءك بالفكرة  التي تبتكرها في ذهنك , يضع لك قوة في اداء خطط اهدافك  . ومن قدرتك على الابتكار تصنع التصور المناسب , وتضع حلول الخلاف المتوقع والتوافق في المصالح .

ان تطوير رؤية التفكير , وتوظيف ابعاد القياس الذهني , الوسيلة الاسلم لتوصيد التفكير الابداعي ’ بالقدرة على المناورة وضبط الاعصاب , ومواجهه السلبية الفكرية في الاعتقادات الشخصية , تبدع حلولا جذرية للخلافات الزمنية و وعلى قدر الانضباط الفكري , تتخلص من الرواسب , وتتعامل مع الاحداث الحاضرة , بالحرية الفكرية .

ان حدية التفكير , تجعلك قادرا على رؤية الجانب الايجابي في العلاقات , كما تسلك سلوكا جديدا مناسبا للعلاقة , ومن غير الرجوع الي مخلفات التصادم السابق , وتحصل على علاقة افضل .

ان مراجعة الاهداف الاتية  لكل علاقة وبكل موقع , يضيف لك رصيد وجداني وسعادة تتعكس على مسيرة حياتك , وتتعكس على مسيرتك اليومية يصبح الوقت قيمة مهمه , ومتي ماوظفة مجهودك الفكري استطعت الاستفادة من علاقاتك في كل حين واستطعت الوصول الي ثقتة قدرتك على العمل بأهدافك ومساعدة الاخرين

اهمية فاعلية التفكير :

لتفعيل نظام التفكير الشمولي انتبه على كل مواقع في تمارس من خلاله نشاط حياتك واظهر اهتمام مناسب لك , ومن خلال التفكير وقيامك في الاسهاب بالنظر , تستطيع العمل على الاستفادة من الوقت ومن العلاقات

لقد ذكر الكثير من الناجحين  عن اسرار نجاحاتهم , وخصوا اسرارهم  بطاقة المثابرة علي العمل والتعامل مع العلاقات , ان النشاط الذهني انجحهم في كسر حاجز التقليد في التعامل , وادي الي توظيف طاقات العلاقات لصالحهم .

كما ان مثابرتهم جعلتهم يوصفون طاقات سماتهم الكامنه , واذا مارست ذات السمات  المتوافرة في شخصياتهم ,حصلت على نجاحا متشابها لهم , واستطعت تعلم اهتمام اكتساب سمات الابداع ومن هنا تستطيع وضع قدمك على سلم المبدعين .

مشروع شخص :

لكي توظف تفكيرك برجة أفضل ’ يجب الاهتمام في دوافع التفكير , فعلى قدر احتياجك الشخصي , يظهر الاندافع للتفكير , تعلم مهارات المفكرين ,  تنتقل الى معانتهم , وتتعامل مع العلاقات والواقع الشخصي , وبنفس طرق تعاملهم .

وتوظف المهارات في مشروعك الشخصي الذي رسمته لذاتك , وبقدر اجتهادك في تقديم مهارات الابداع تحقق الابداع .

ادارة التدريب الشخصي :

يقوم عقلك في تنفيذ خطة التفكير و ويقوم في توظيف لغتك و بناء على الخبرات الكامنه في الذاكرة , ان الاستعداد الشخصي الجيد يتطلب التدرب على اعادة صياغة لغة التعبير , وعلى قدر ممارستك للتدريب شخصيا , تتوظف مهارات الالقاء والاقتناع , ومن قوة التعبير تتبلور معرفتك بقدراتك . وتنطلق في بناء الخطط المقدمة .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

%d مدونون معجبون بهذه: