«الرؤية للاستشارات» نظم ملتقى «الكوتش» الأول في الكويت

جانب من الحضورالرؤية للاستشارات نظم ملتقى الكوتش الأول في الكويت
جانب من الحضور


لميس بلال

أقام مركز الرؤية للاستشارات والتدريب والمتخصص في العمل التوجيهي، وبالاتفاق مع البورد البريطاني للتدريب والذي يرخص ويعتمد المناهج التدريبية التخصصية مساء أول من أمس على مسرح الهيئة الخيرية الاسلامية العالمية، ملتقى متخصصا في التوجيه وذلك بحضور المدير التنفيدي للمركز ومؤلف المناهج التدريبية للتوجيه والمعتمدة من المنظمات الدولية د.ناصر الفريح.

ويهدف الملتقى الى الاطلاع على اعمال «الكوتش الدولي» وعرض الخدمات وخطط العمل لتدريب وتأهيــل ممارسي «الكوتش» لتقديــم التدريب والاستشــارات الشخصية والمؤسسية بالتعــاون مع البـورد البريطــاني للتدريب بالكويت، بالاضافة الى حفــــل توقيع 5 كتب عربية متخصصة بمهنة «الكوتش»، وتم خلال الملتقى عرض 8 منتجات تدريبية تخصصية في التوجيه منها برامج متخصصة في التوجيه للوظائف والمؤسسات والحياة العامة، مثل التوجيه الحياتي والتربوي والزوجي، وخصصت البرامج لمن يرغب في تعلم مهنة التوجيه، واعتمد البورد البريطاني البرامج الضامنة لتأهيل الممارسين والمستهدفين لتعلم مهنة التوجيه.

وقال د.ناصر الفريح: عرضنا خلال الملتقى 5 مؤلفات جديدة من تأليفي متخصصة في التوجيه منها «توجيه القواعد الاساسية» و«التوجيه في العمل» و«التوجيه الحياتي» و«التوجيه المهني» و«منهجية التوجيه»، حيث بدأنا بنشر الكتب بعد اطلاقها في الملتقى وستتبع هذا الملتقى لقاءات اخرى تشرح مهنة التوجيه.

وأضاف الفريح: تم تقديم منتجات تدريبية متخصصة في التوجيه، وهي مهنة رائدة تغطي جميع مجالات العمل وتؤهل الافراد لتدريب الأشخاص، وتقدم خدمات للموارد البشرية والاسر والعلاقات الزوجية والابناء وتغطي جميع مجالات الحياة، مبينا ان مهنة الكوتش اصبحت بديلا ناجحا لتخصصات التدريب حيث انها لا تتطلب وقتا طويلا، كما ان المدرب يساعد الافراد على حل مشاكلهم بانفسهم وتحفيز الفرد على ان يصمم خطة عمل لحل المشاكل الشخصية.

وبين ان لمهنة التوجيه دورا مهما لتحديد اهداف الافراد ووضع وتنفيذ الخطط لتحقيق تلك الاهداف، حيث ان الموجه يتابع عدة مشاكل مثل ضعف الناتج الوظيفي ويساعد الموظف على زيادة مستوى الاداء، فالتوجيه مهم لكل من يبحث عن تطوير نفسه، ويبدأ مثلا في خوض مجالات المشروعات الصغيرة وما يميز التوجيه انه يؤدي رسالة المدرب والاستشاري وغيرها.

جريدة الانباء تابع الخبر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

%d مدونون معجبون بهذه: