السحر

لقد انشغلت فئات كثيرة من المجتمع في الحديث عن السحر والحسد والمس، حتى صار الكثيرين يخشى الأذى السحري، فكلما حدث أذى، اعتقد البعض بوجود نفس أو عين أو حسد، وإن كان الأذى نفسي نسب الأذى إلى عمل سحري.

ومن الأعراض التي تنسب الى السحر
  • الضعف الجنسي.
  • وربط اللسان
  • وعقم النساء والرجال .
  • والوساوس المرضية.
  • الضعف والتعب والألم البدني .
  • وآلام المعدة والبطن والضعف النفسي وكسل الجسم.

ويبقى المؤمن بالسحر والعين أسير السبب، ولا يخرج من مشكلته، ولأنه لا يملك قدرة علاج نفسه، ويصر على عدم قدرته، لعجز الطب عن إيجاد سبب عضوي لشكواه ولا يجد دواء لمرضه فيضطر إلى مراجعة البصار والمنجم.

ويبقى أسير السحر والمرض ، حتى بعد لجوءه إلى العلاج الروحي الديني .إن خطر الإيمان بالسحر والعين والنفس ، أخطر من السحر نفسه، وإذا زال الأذى استمر الاعتقاد واستقر المرض.

إن العين تفعل فعل حبة الدواء السحري بلاسيبو، فكلما كان الاعتقاد راسخا كلما كان أللإيمان المرضي واقعا مرضيا .

إن الإيمان بالقوة الخارقة للعين والسحر ، سبب استجابة الجسم للمرض فقوة الاستجابة للمرض       الجسم ويحافظ عليها

إن الإيمان بالسحر ينتقل من شخص لآخر. بسهولة بحسب الاستعداد المسبق. والاعتقاد الفكري بسلطة القوة الخفية للسحر والعين، بأنه سبب انتقال المرض والخوف من السحر والعين.

الكشف النفسي والمرضي

إن فضول العقل البشري، يسوق البعض إلى قراءة الكف والفنجان والطالع، والتنجيم.

فكل قارئ ومنجم يظهر السحر والعين في قراءته، ويتخيل الضرر من قراءته، وبالخيال يستشف المنجم الأذى السحري والمس، ويتعلق السائل بتحليله ويرسخ في ذهنه السحر السبب والحسد الذي سبب التفريق بين الزوجين.

ويؤمن المسحور بالربط للزوج وكراهية الزوج لزوجته ، وعزوف الزوج عن رغبة الاقتراب من الزوجة .

والكشف القرآني بفتح القرآن على صفحة، ويجد الآية ويضع تفسير تقريبي، مناسب لظروف طالب الفتح.

ومن التفسيرات المنتشرة

الربط الزوجي والتفريق لفكره في الذهن قبل القراءة بين الزوجين وسحر المحبة والتعلق، وتفصيل العلاقات أما كراهية أو المحبة.

قـــــراءة الكـــــف:-

إن قارئ الكف يقرأ أفكار الشارب للفنجان ، ويوفق بين مواصفات رسومات اليد والأفكار التي أستشفها بالحدس .

قارئة الفنجان:

إن قارئة الفنجان تتخيل رسمه لها علاقة بفكرة مهمة لشارب الفنجان، يربط القارئ بين الفكرة مع الصورة الخيالية عن احتياجات الشخصية، ويتخيل صورة الفنجان غرا فيك ويقارنه في احتياج المرأة المؤمنة بالفنجان مع خيال الصورة.

إن يشبه الرسم الجرافيكي  بالتوقع الخيالي الممكن و يقتنع بالرأي الذي تحدده قارئة الفنجان .

استجابة السائل لطالب الطالع والتنجيم والاستفتاح والفلكي فالمنجم يصف الشخصيات بوصف عام يطابق بوصفه شخصية طالب التنجيم، ويجد الطالب حديث المنجم يطابق ظروفه.

التحليل الذهني:

إن كل أعمال السر والعين والحسد تؤثر على حياتك كونك تؤمن بها ، وكلما قاومت الإيمان تخلصت من الضرر وأصلحت علاقتك وعالجت نفسك، وكلما اعتمدت على مساعدة منم وقارئ فنجان كلما صرت رهين تقديرهم وتحليلهم لك.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

%d مدونون معجبون بهذه: