ممارسة الأبوة والأمومة لطفلك الخارج عن السيطرة

إن التعامل مع طفلك يعتبر تحدياً يومياً، ورغم أنه تحدى إيجابي، إلا أنه لازال تحدياً. و بعض الأطفال أكثر تحدياً من غيرهم وأقل استجابة لإتباع القواعد. هؤلاء الأطفال الذين يطلق عليهم د. بيل سيرز – طبيب الأطفال المعروف ومؤلف للعديد من الكتب الخاصة برعاية الطفل: “أطفال صعبة الطباع،” أو “أطفال كثيري الاحتياجات.” يقول د. بيل أن الحياة مع هذه النوعية من الأطفال وتربيتهم يعتبر تحدى. لكن المطمئن في الأمر أنه إذا اكتشف الأبوان مبكراً الخصال الصعبة في طفلهما وعملا على توجيهها بعقلانية بشكل سليم، فقد تصبح هذه الخصال الصعبة التي تضع الطفل في مشاكل في الوقت الحالي نافعة له فيما بعد. إن كل طفل يأخذ من أبويه الطباع الصعبة يعاملهم بموجبها ويشكل هؤلاء الأطفال 3 من إجمالي الأطفال .

يقول د. بيل: “طباع طفلك هي سلوكه الشخصي وهى التى تفسر تصرفاته، وليس هناك طباع “جيدة” أو طباع “سيئة” لكنها فقط طباع. بعض الطباع تمثل تحدياً للآباء أكثر من غيرها، ولكن أسلوب تربية هؤلاء الأطفال يمكن أن يحدد ما إذا كانت هذه الطباع الصعبة ستكون في النهاية إضافة للطفل أم ضرر له.” وليس معنى أن الطفل كثير الاحتياجات أنه سيأخذ دائماً والأبوين سيعطيان دائماً، فالاهتمام برعاية الطفل كثير الاحتياجات يجعله فيما بعد شخصاً معطاءً، لأن الإنسان كلما أعطى أكثر كلما أخذ أكثر. عندما تمنحان طفلكما التربية التي تناسب متطلباته الخاصة، ستكتسبان مهارات لم تكن لديكما من قبل، كما أنكما ستكسبان طفلاً مطيعاً. أنتما لا تستطيعان اختيار طباع أو قدرات طفلكما، لكن  باستطاعتكما اختيار الأسلوب الذي تشبعان به احتياجاته. بهذه الطريقة ستثريان حياتكما وحياة طفلكما بعلاقات جيدة وكسب أفضل لبعض النقاط التي يجب أن تضعاها في الاعتبار

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

%d مدونون معجبون بهذه: